على جناآح السرعه ..

السّلام على وليّ الرِّقاب وبعد :ـ
أعرفُ أنّ القراءة لا تندرج ضمن هواياتك ، فمسؤولياتكَ الجِسامِ تحرمكَ الكثير من التّرف الذي ينعم به بعضُ الرّعية ، فكان الله بالعون !ـ
 وأنا إذ أكتبُ إليكَ فلا لأخبركَ أنّ بعض الرعيّة تقرأ ، معاذ الله أن أزفّ إليك ما يكدِّر صفوكَ ، فإني ولله الحمدُ من قطيعٍ لا ينفكُّ يدعو لكَ ! ـ
كان جدي يثغو بحمدك ، وكذلك أبي ، وسيفعل ابني من بعدي فاطمئن .
ـ
 يبدو أني أثرثر كثيراً ، لستُ هكذا عادةً صدقني ، ولكني لا أنال شرفَ الكتابةِ اليكَ كل يوم لهذا أجدني أفقدُ اتزاني ، كما أني عادة لا أكتب في وضح النهار ، لا خوفاً من الرَّقابة لا قدَّر الله فالرقابة الكريمة تبحث عمن يشتمك ،  وأنا يستحيلُ أن أرعى من العشبِ ثم أبصق فيه ! ثم ما علاقتي أنا بعائدات النفط ، وتوزيع الثروة القومية على طريقة عمر بن الخطاب ، وأرصدة الأسرة الكريمة ، ودار الافتاء ، وسياسة الدولة العليا ، وخوفها المحقّ من رواد المكتبات ورواد المساجد ، وعدد زوجات ابنكم الذي لم يبلغ الرجولة بعد ! الحمد لله الذي كفانا هذا الامر بحسن تدبيركم . ـ
 كما أني لا أحشر أنفي فيما لا يعنيني ، فلا يهمني مثلاً كمية الحبوبِ الزرقاءَ التي تبتلعها المهم أن يبقى رأسُ الوطنِ مرفوعاً ! ولا يهمني ان كان المساجين يحصلون على العفوِ بمناسبة ختان ابنك ، فما ذنبك إن كان سجل تاريخك خالٍ من ذكرى انتصار واحد …  واحد فقط  ، بل إني ادعو الله ان يمدكم بالذكران كي تُعتقَ رقابُ العباد ، فما زال الناس بشأن ختان الإناث في أخذٍ ورد !ـ
 ضِفْ إلى كل ما سبق أني لا أتدخل بنوع معرفتك ولا كميتها ، فمجال عملك لا يسمح لكَ أن تعرف من امريكا سوى انها تخلع رقبة حاكم عن الكرسي وتبارك مؤخرة آخر ! ـ
البُلهاءُ فقط هم الذين يعرفون مارتن لوثر كنغ ، ومارك توين ، ودعارة هوليود ، وخمسين مليونا يعيشون كالقمامة ببركات الرأسمالية الجميلة  التي تشد أزرها بأرصدتك ، ورواية تيم أوبراين السريالية عن جندي قرر الهرب من فيتنام لأنها كانت حرب صباغ مستنقعات الأرز بدماء الأبرياء ! ـ
 ماذا ستستفيدُ إن عرفتَ أنّ كتاب الأغاني في الصين كُتبَ قبل ملحمة هوميروس بمئات السنين ، وأنّ ملحمة قوسار التي ألفها شعب التيبت لبطل من هناك يكافح إبليس انقاذاً للضعفاء في مائة وعشرين مجلداً ، إن سياسة الاستهلاك التي تنتهجها لا تعرف الا
Made in China
حتى في فوانيس رمضان وسجاجيد الصلاة !ـ

 ثمّ من هذا الأبله بوشكين  ومواطنه  ليو تولستوي حتى تعرفهما ، كل ما يذكره أرشيف الثلج في روسيا أن ستالين خاطب الناس هناك يوم هجوم هتلر :  دافعوا عن وطن بوشكين وتولستوي ! يكفي أن تعرف حذاء القيصر فلاديمير بوتين  الثقيل على الرقبة !
 جميلٌ أن يعرفَ الإنسان ما يهمه فقط ، المعرفة الزائدة عن الحاجة خطر محدق ، فماذا يعنيكَ من الالمانية والفرنسية والإيطالية الثالثة الأخرى ، لغات سويسرا ، كل ما يهم في سويسرا انها مغارة اللصوص البعيدة عن بطش علي بابا الذي تأخر كثيراً في المجيء ! ولا أظنه سيأتي ،  فكما ” كل مولود الا ويولد على الفطرة وأبواه يهودانه أو ينصرانه او يمجسانه ” ، فإن كل مولود إلا ويولد علي بابا ولكن أبواه ومناهجك التربوية يجعلونه من خراف العيد ! ـ
 لقد ثرثرت كثيراً دون أن أخبرك ما الامر الخطيرُ الذي دفعني لأكتبَ إليكَ في وضح النهار دون انتظار العتمة صديقة الخفافيش ، الامر كله أن خطيب الجمعة اقترف خيانة عظمى لا أعرف إن كان اقترفها مُصِراً عليها أو ناسياً ، فقد فاته أن يذكر على مسامعنا حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ” من نزع يداً من طاعة … ” ـ
صحيح أن الخطبة كانتْ عن أحكام الحيضِ والنفاس ، والفرقُ بين الحدثين الأكبر والأصغر ،  ولكن هذا ليس مبرراً له للغفلة عن تذكير الرعية بأنك خليفة الله في أرضه ،  وعطيته لعباده . فإني أرى ولا آمرُ ، ومعاذ الله أن أنال جنابكم بفعل الامر ، ثم لماذا لا تحذفون فعل الأمر من المناهج ، فالرعية لا تحتاجه هذا درس للخواض من أولياء عهدكم ولا بأس ببقية الأسرة الكريمة  ، أن ترسلوا إلى الخطيب برجال مخابرات أولهم عنده وآخرهم عندكَ ، ثم يقتادوه ويعلموه _إن كان ناسيا طبعا _ أنَ السياق مهما ضاق فلن يضيق على أهم جزئية في الشريعة السمحاء .ـ

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s