هذا زيتون القدس ياوطن !



أنا العذراءُ التي حملَت منكَ يا وطنُ دونَ أَنْ نلتقِي
جنينِي حنينٌ يأكلني شوقاً
إليكَ
كم يشبهكَ هذا الذي يقتاتُني يا وطََن وكلُ ما فيه يقولُ أنَّه منكَ
يقسِمُ كلُّ من مرَّ بهأَ نَّه شمَّ رائحةَ
البرتقالِ
هذه يافَا يا
وطَن
كلُّ من سلَّم
عليه
أَضاءَ كفُّه ” ولو لم تمسسه
نار” ـ
هذا
زيتونُ القدسِ يا وطَن
كل من عانقَه فاحتْ منه رائحةَ
البحرِ
هذه عكَا يا
وطَن
كل من قاسمَه رغيفه
أدمنَ القمحَ
هذا مرجُ ابن عامر يا
وطَن
كلُّ من رأى قامتَه الطويلةَ عشقَ القمَم
هذا جبلُ الكرملِ يا
وطَن
كل من استراحَ فيحضنه صار دمُه أَقوى من
السَّيفِ
هذه غزةُ يا
وطَن
كيفَ يقولونَ إذاً أَنَّ جنينِي ابنُ
خطيئَة
لا … هو منكَ يا
وطَن
لم يكن من الضَّروري أَن
نلتقِي
كانتْ تكفِي الذكرياتُ ليكبرَ بطنِي يا وطن
!
أَنا العذراءُ التي تحملُ ابنكَ
وحينَ يرى النُّور سأرضعُه حبَّك ليصيرَ مثلي متيماً
بكَ
أصبحَ الحنينُ خطيئةً يا
وطَن
وما أَشهى الخطيئةَ حين يكونُ طعمُها
أَنت
وصوتُها أَنت
ورائحتُها
أَنت
كم اشتهي لو نلتقي
!
فأستريحُ قليلاً من وزرِ
الخطيئةِ
ومن
حنيني
وإنْ كانَ محالٌ
لقاءَنا
فلا تكترثْ لي فحينَ تكونُ الخطيئةُ بطعمِ
القدس
تحلو الخطَايا يا وطَن
Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s