عكا قمر |( 14 )|

 حمى ماقبل البداية
 صباحُ بحرِ عينيكِ الأزرق
والشوقُ كل يوم يا عكا أعمق
تفاصيل الحمى
  كيفَ حالكِ يا حُلوة
وغزلُ البحر في عينيكِ كيف ؟
والمراكبُ التي تأوي لحضنكِ كل مساء كيف ؟
والسورُ الممتد حولَ عنقكِ كالقلادةِ كيف ؟
وحناجرُ المآذن التي تشربُ الغيمَ كيف ؟
والأرصفةُ المعتقة بالملح  كيف ؟
هدّني الشوقُ  ولم أَكنْ أعرفُ قبلكِ مدينةً
تحترفُ ذبحَ العشاقِ بالصَّمت
جلالتكِ هل تعرفينَ هذا البريدُ المخضَّب بالحنينِ ممن؟
إنه مني
لا تتعبي نفسك ِ بنبشِ الذاكرة فنحنُ لم نلتقِ
لم تسرجي لي شعركِ لأمتطيَ صهوةَ الوقت
لم تكفنيني بيديكِ لأدركَ روعةَ المَوت
لم تمنحيني تأشيرةَ الكُحلِ لأقرأَ سيرةَ النوارس
الحُبلى بحكايا البحر
لم تراوديني عن قلبي
لم تطلبي مني قتلَ كل اللواتي عرفتهن قبلك
انا قتلتهن بخاطري
ولكن لأجلِ عينيكِ
صباحُ الشوق أيتها الكنعانية الشقيَّة
صباحُ اللحظاتِ الموحشةِ بدونكِ
صباحُ القهوة التي فقدَت رائحتها على غيابكِ
ما رأيكِ لو نستعيد صباحاتنا الماضية
فنجانُ قهوةٍ نرتشفه على الشرفة
أنا وأنتِ فقط
ولنتقاسم الأدوار يا حُلوة
لكِ القهوة
ولي عينيكِ
اقرأ فيهما أناشيدَ المراكب
ومذكرات الأشرعة التي تناطح الأفق
وأقرأ لهما كل ما كتبته فيهما
ألا يعتريكِ الفضول لتسمعي ما لم أقله يوما لفاتنةٍ من قبل
صَباحُ الدَّمعِ بقدر ما بكيتُ بعدكِ
صَباحُ الذكرياتِ بقدرِ ما أَنهكتني مواعيدنا السابقة التي لم تحصل
صَباحُ اللَّهفة وكل من يلقاك يُدمِنكِ
صَباحُ الموج …ـ
صَباحُ الملح …ـ
صَباحُ الإفتقاد …ـ
صَباحُ الإنتظار … ـ
صَباحُ الترقب  …ـ
… صَباح أشياء كثيرة
لا تستطيع اختزال المسافة الفاصلة بيني وبينكِ
Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s