كان حباآآ |[ وانقضى ]|

لن أطرق بابك بوردة حمراء فالبعض لا يصله صوت الورد مهما حاولت
لن أنقر على نافذتك بأنامل الشتاء فأنتِ امرأة يزعجها صوت المطر
الياذة قس بن ساعدة ـ باب الفراق ـ اليوم الأول بعد القبلة الأخيرة
منذ أن شطرتني عيناكِ نصفين وأنا أؤرِّخ أيامي بكِ
أجلس هذا الصباح لأعيد لأيّامي تقويمها الذي كان قبل مجيئكِ
أرتشف قهوتي المُرّة كطعم الأيّام في غيابكِ
ما أجمل ما كان بيننا
كان حُباً وانقضى
أتفقـّد قصائدي التي كتبتها فيكِ
كلما أقلـِّب صفحة أشمّ رائحة شَعركِ
عيناكِ قافيتي … وأنا أكتب على رمشكِ
على صوتكِ
على صمتكِ
على همسكِ
كرهت كلّ ما فيكِ
وأحببتك وكان حُباً وانقضى
ما أجمل الذي كان
وما اجمل الذي لم يكن
الذي لم يكن هو قصائدي التي لم أكتبها في عينيكِ بعد
لماذا خنقت الكلمات في مهد الحنجرة ؟
أي امرأة أنتِ تلك التي التي ترتاب من الورد الأحمر
ما أجمل ما كان بيننا
كان حُباً وانقضى
شيء من صحو
كثير من أرق لا ينام … أنت
عيناي مفتوحتان مغلوقتان على حد السواء
وبين رفة جفن وأخرى أراكِ ولا أراك
أي أمراة أنتِ تلك التي يزعجها صوت المطر
ما كان قد مضى
كان حُباً وانقضى
Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s